تعريف كلية راف للشريعة والدراسات الإسلامية.

مقدمة:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثره ليوم الدين وبعد:

نبذة عن جامعة راف العالمية:

تأسست جامعة راف العالمية تحت اسم ( جامعة الأندلس ) في عام 2010م  وبجهود فردية محلية الدعم على يد دعاة في المنطقة أهمهم مستقبل الإسلام والمسلمين في قارة أفريقيا على رأسهم الشيخ الدكتور محمد عثمان، وبعد سنة ونصف تقريبا من انطلاقها وبفضل الله ثم بجهود من القائمين بأمرها تبنت أمر الجامعة مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني للخدمات الإنسانية وهي مؤسسة قطرية مهتمة بشؤون المسلمين في العالم أجمع، وعلى هذا تم افتتاح الجامعة رسميا في 4 اكتوبر 2011م بحضور رئيس الوزراء الكيني رايلا ادينغا وسعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني آل ثاني إلى جانب عدد من الوزراء وأعضاء االبرلمان الكينيين، وأعلن حينها السيد عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء والمدير العام لمؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله أن إنشاء جامعة راف في نيروبي سيكون من أكبر المشاريع الحضارية التي تتبناها مؤسسة راف لتعزيز الوجود الاسلامي في شرق إفريقيا وتأسيس منارة علمية في هذه المنطقة الحيوية من افريقيا والتي ستقام على مساحة إجمالية تبلغ 340 ألف متر مربع منها 140 ألف متر للمنشآت التعليمية وتضم 11 كلية ومعهدا إحداها لعلوم الشريعة وبقيتها للعوم الاجتماعية والتخصصات العلمية.

كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

تعتبر كلية الشرعية أولى كليات جامعة راف العالمية ، حيث أنشئت في نفس السنة التي أنشئت فيها الجامعة عام 2010م وبعدد ( 34 طالبا )، حتى تجاوز عدد الطلاب في الوقت الحالي 400 طالبا وطالبة .

 و تضم الكلية التي تقع على بعد خمس وأربعين كيلو مترا من العاصمة نيروبي على طريق – نمانغا نيروبي- حاليا تخصص الشريعة ومدة الدراسة أربع سنوات يمنح الخريج بعدها درجة البكالوريوس، كما يتبع للكلية معهد اللغة العربية ومدة الدراسة فيه سنتان.
و نظام الدراسة فيها هو النظام الفصلي .

وهذه الكلية تُعنى : بتدريس العلوم الشرعية التخصصية، وتأهيل طلابها للدعوة والقضاء والاستشارات الشرعية وتدريس العلوم الشرعية، وقد تخرج منها الدفعة الأولى في نوفمبر2013م وعددهم ( 20 طالبا ) والدفعة الثانية في نوفنبر2014م وعددهم (47 طالبا ) والدفعة الثالثة عام( 2015 م) وعددهم (60 طالبا) نالوا شهادة البكالوريوس من جامعة أفريقيا العالمية التي تنتسب إليها الكلية بموجب الاتفاق المبرم بين الجامعتين، ويسهمون بشكل فـاعل في الدعوة إلى الله والحركة العلمية في بلدانهم وغيرها من البلاد في منطقة شرق إفريقيا.